لمتابعتنا على الفيسبوك
زر اعجبني

الغيرة بين الزَّوجين

اذهب الى الأسفل

قلب الغيرة بين الزَّوجين

مُساهمة من طرف lora في الثلاثاء أبريل 08, 2008 1:30 pm

من كتاب الزواج السعيد
من العسير أن نحصي المآسي الإنسانية التي تقع بسبب الغيرة وهنا يطرأ على الذهن سؤال هام ( هل للغيرة مبرر حين يوجد الحب الحقيقي ) .
إن أغلب الناس يعتقدون أن الغيرة ضعف أو قصور في طباع الشخص وأنها مرض يصيب الزوج وما من أحد ينكر أن الغيرة المؤسسة على شكوك كاذبة يمكن أن تودي بصرح زواج سعيد كما يقضي السرطان على أحد أعضاء الجسم الحيوية
لكن هناك أوقاتاً من الطبيعي أن تنبعث الغيرة في قلب ( الزوج والزوجة ).
والغيرة كالخوف عاطفة دفاعية ومقدارها ونوعها حين نعبر عنها في موقف ما هما اللذان يقرران إن كانت غيرة طبيعية أم لا ؟؟؟
وكما يمكن أن يبرر خوف الإنسان في ظروف معينة فكذلك الغيرة إذا كانت مستندة لحقائق ومستندات.
ويمكن تمثيل هذه الحالة إذا قارنّا بين العواطف البشرية وبين الجراثيم الموجودة في أفواهنا فلو أننا فحصنا لعاب فرد سليم لاكتشفنا أنه يحتوي على مئات الجراثيم لكنها غيرضارة ويصفها الأطباء بأنها لا تسبب أمراضاً.
وأما إن كان الإنسان مصاباً فإن لعابه يكون عندئذ محتوياً على جراثيم تسبب المرض وشبيه بهذا أن العقل الإنساني ينتج نوعين من جراثيم الغيرة :
1- غيرة الحب الدفاعية ( التي لا تسبب الطلاق )
2- غيرة الحب الفاسدة ( قادرة على تحطيم صرح الزواج )
إن الزواج يجب أن يقوم على الإنصاف, ومن واجب الزوج ألا يجعل زوجته تحس كأنما وضعت في أقدامها الأغلال والقيود, ولكن من واجبه أيضاً أن يحملها على الاعتقاد بأنها من واجبها أن تضحي ببعض حرياتها إذا أرادت أن تتحاشى التعقيدات الزوجية وهذا بدوره ينطبق على الزوجات.
وإذا نظرنا إلى سلوكنا في المجتمعات وجدنا أنَّ الإنسان يستطيع أن يكون مرحاً لطيفاً دون أن يغازل زوجة إنسانٍ آخر ويثير حفيظته عليه على أنَّ ثمة من يسلكون سلوكاً مخالفاً وهذه نقيصة لا تغتفر .
وثمة زوجات يشعرنَّ بأنهنَّ بذلك يستطعن أن ينفخن رماد الإهمال ويكشفن عن نار الحب المشتعلة في قلوب أزواجهن غير أن مثل هذا السلوك ينتهي غالباً إلى أوخم العواقب كما يحدث أيام الخطوبة في أحيان كثيرة.
ومن جهة أخرى فهناك رجال تثور غيرتهم إذا ما حدثت زوجاتهم أو خطيباتهم رجلاً آخر ويتهمونهن اتهاماً باطلاً بأنهنَّ كنَّ ودودات أكثر من اللازم ويلاحقونهنَّ بالسؤال عن كل مكان ذهبن إليه وأمثال هؤلاء الرجال بحاجة إلى طبيب نفسي ,لأنَّ هذا النوع من
الغيرة أثر باقٍ من دوافع الإفراط في التملك وهو دليل على شعور المرء بعدم الاطمئنان أو بمركب النقص , فالغيرة في بعض الحالات تكون عاطفة دفاعية مهمتها صون علاقة الحب من أن تنفصم .
إنَّها صوت الإنذار الذي يحذرنا حين يُهدد زواجنا بالإخفاق ونحن بحاجة أن نذكِّر أنفسنا أن علينا أن نكون مقسطين منصفين في الزواج أو في غيره من الأمور , ومن الطبيعي أن يغار شريكنا حين نتعمَّد تجاوز الحدود فإذا راعى كل فرد شعور الشريك الآخر فلن تكون هناك ما يسمى بمشكلة الغيرة.
منقول للفائدة

_________________
اذا بكيت في الليل لانك لاتستطيع رؤية النجوم فان الدموع ستمنعك من رؤية الشمس
avatar
lora
مشرفة آدم وحوا
مشرفة آدم وحوا

انثى
عدد الرسائل : 617
تاريخ التسجيل : 28/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى